جار التحميل

غير نمط حياتك وتكيف

غير نمط حياتك وتكيف

بقلم: الدكتور/ حامد النيادي – مستشار التنمية البشرية وتطوير الذات – تاريخ النشر: 13/5/2020 – الإمارات –

 الحياة عبارة عن توازن وتناغم بين الطبيعه والمخلوقات، يحتاج كل شي حي فيها الي عناصر الوجود والبقاء والتكاثر. تحتاج الأرض أن تدور حول نفسها ليتبدل النهار إلي الليل وتحتاج الأرض أن تدور حول الشمس لكي تتبدل الفصول الأربعة حتي تعيش الكائنات الحيه وتستمر في إعمار الأرض وهذه حكمة من الله سبحانه وتعالي. 

نحن اليوم بسبب الوباء الكوروني ، تقلصت عناصر كثيرة كانت تمدنا بالحيوية والنشاط والتغيير. يحتاج الإنسان لدورة حياة مع نفسه ومع عائلته ومع كل من حوله، لذلك وبعد كورونا تغيرت النظرية الفلسفية للكائن الحي وأهمها الإنسان، وأصبحت الحياة في غالبها تكمن في وجوده في منزله ويقوم بكل واجباته الدينية والأسرية وواجبات العمل تحت سقف واحد ومكان مشترك لكل ما سبق. وبالتالي تغير نمط ودورة الحياة للإنسان الذي يعتمد بشكل كبير علي التجديد و كسر الروتين و حب الحياة بمختلف اشكالها والوانها. 
نحن اليوم سلبنا هذه الحرية وهذه الحيويه بسبب هذه الجائحه والتي غيرت حياتنا بشكل و نمط جديد لابد أن نتعود عليها و نتعايش مع الحياة بشكلها المختلف والمخالف لطبيعة الإنسان. نعم فأصبح معظم يومنا في بيوتنا ومع أهلنا وأحبابنا و مع شاشات التلفاز والحاسوب لنتمكن من قضاء أعمالنا وتسلية أنفسنا. ولكن السؤال هل سترجع الحياة كما كانت؟ هل ستتغير؟ هل ستستمر هذه العزلة و إجراءات التباعد الاجتماعي؟ 
الإجابة ومن وجهة نظري نعم ستتغير الحياة ولن ترجع إلي سابق عهدها حتي يزول هذا الوباء والذي قد يستمر لسنوات عجاف حتي يأتي أمر الله وتتبدل الحياه لتعود لطبيعتها ولكن مع إجراءات ونظام جديد. 
لذلك لابد أن نتخذ قرارات حازمة ومهمه في حياتنا من حيث المعاملات والعلاقات، فلا بد أن تضع في الحسبان أن الحياة ستعود ولكن بتباعد اجتماعي والعمل سيعود ولكن بنسب تقارب النصف التي ستعمل من مكاتبها، ستتسوق وستفتح الأسواق ولكن بإجراءات وقائية منظمة وهكذا سترون معظم حياتكم قد تبدلت ولكن في صالحكم و صالح صحكتم.

ستتغير طرق صرفكم وأكلكم ومعيشتكم وستكون للأفضل حيث ستزيد نسبة الأكل الصحي في المنزل وستقلل الصرف والمصروفات الغير مهمه في حياتك اليوميه لأنك ستقلل من خروجك ومن التواصل والزيارات الاجتماعية غير المهمة مثل الذهاب للمطاعم والكوفيهات والنوادي الصحية والفنادق لاحتساء قهوتك المفضلة مع صديق. نعم ها نحن نعيش التغيير وسيستمر هذا التغيير لمدة لا يعلمها إلا الله وستتغير أساليب الحياة من سفر وخروج وأعمال.
سيكون شكل التعليم مختلف وسيزيد الاعتماد علي التكنولوجيا وندخل عالم جديد وهو التعليم عن بعد كما نشهده اليوم وأتوقع أن الجيل القادم سيكون تعليمه في المنزل عبر وسائل الاتصال الإلكتروني ولن يحتاج الطالب أن يذهب للمدرسه إلا للإمتحان أو مناقشه الأفكار وعمل التجارب المخبرية. 
وكذلك تقديم الخدمات الصحيه سيكون عما قريب بواسطة الذكاء الاصطناعي والاستشعار عن بعد بحيث يكون على رسغ يد كل مريض مستشعر يرسل كل البيانات والقراءات الحيويه للحاله الصحيه للمريض لقواعد البيانات حتي يتم التحليل بواسطة الخوارزميات واتخاذ القرار وصرف الدواء.  
وهكذا الحياة ستتطور وتتقدم وستعتمد كثيراً علي الروبوتات والذكاء الاصطناعي والكثير من الأعمال ستختفي وغيرها الجديدة ستظهر لنا حسب متطلبات العصر الجديد. 
وأخيراً أود أن أقول كل ما ذكر أعلاه هو عبارة عن استنتاجات والأمر الأخير والقول الأخير لله سبحانه وتعالي فمهما خطط الإنسان ومهما تغيرت الظروف فكلها تتبع المخطط الإلهي. ولكن أحب أن أنصح الناس بأن يغيروا نمط حياتهم في الخروج والسفر والصرف في ظل هذا الوباء بحيث يكون هناك ترشيد للاستهلاك وتقنيين لكل الأمور غير المهمة في حياتنا وأن نبقي في منازلنا إذا لم تكن هناك حاجة ماسة للخروج  ونحافظ على صحتنا وأهلنا ونكمل الحياة بصحة وتقارب أكثر مع العائلة وأن نتمكن من إنجاز الأعمال بواسطة الشبكات والاتصالات. 
دمتم بخير وصحة وسعاد.

ردان على “غير نمط حياتك وتكيف”

  1. يقول Najma akbar:

    🤲🏻اللهم انا نسألك ان ترفع عنا هذا الوباء والبلاء

اترك تعليقاً